News 20 02 2019 2g
News 20 02 2019 2cقام سمو الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس المجلس الأعلى لتطوير التعليم والتدريب، اليوم الأربعاء برعاية الاحتفال الذي نظمته كلية البحرين للمعلمين بمناسبة مرور 10 سنوات على تأسيسها، وذلك بقاعة الشيخ عبدالعزيز بن محمد آل خليفة بجامعة البحرين، بحضور عدد من أصحاب السمو والمعالي والسعادة، وعدد من المسؤولين بوزارة التربية والتعليم وجامعة البحرين.

وبهذه المناسبة، أعرب سمو الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة عن سعادته برعاية مناسبة مرور عشر سنوات على إنشاء كلية البحرين للمعلمين التي تأتي ضمن مبادرات مشروع تطوير التعليم والتدريب الذي بدأ العمل به عام 2008م، في ظل المشروع الاصلاحي لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، حيث تجسد هذه المناسبة الاحتفال بما تحقق من إنجاز في مسيرة التعليم المباركة التي سيتم الاحتفال بمرور مئة عام على بدء التعليم النظامي في البحرين هذا العام إن شاء الله.

وقال إن الاهتمام بهذه المناسبة يأتي من واقع الاهتمام بالمعلم والحرص على إعداده وتأهيله وتمكينه من الانخراط في العملية التعليمية بكفاءة ومهنية عالية للإسهام في إعداد جيل قادر على الإبداع والابتكار والمشاركة في نهضة ونماء الوطن في حاضرة ومستقبله في المجالات المختلفة.

News 20 02 2019 2d
وأضاف أن ما يبعث على الارتياح والتفاؤل هو نجاح الكلية في تخريج المعلمين المؤهلين تأهيلا يرقى إلى المعايير العالمية من خلال دراستهم التي تجمع بين الجانب الأكاديمي والتدريب المستمر في الميدان التربوي طيلة فترة الدراسة.
وأكد سموه أن الاحتفال بهذه المناسبة يأتي تأكيدا لما يحظى به التعليم والتدريب في مملكة البحرين من اهتمام، وأن ما حققته الكلية من نتائج ونجاح منذ إنشائها وذلك بتخريج ما مجموعة 916 طالبا وطالبة ضمن برنامج البكالوريوس في التربية، و522 معلما ومعلمة ضمن برنامج الدبلوم العالي في التربية، و639 مديرا ومديرا مساعدا ضمن برنامج الدبلوم العالي في القيادة التربوية، يأتي دليلا على نجاح الكلية في أداء دورها وتحقيق أهدافها.

وبهذه المناسبة أشاد سموه بما يبذله مجلس إدارة الكلية وعميدها والهيئة التعليمية من جهود للارتقاء بمستوى الكلية، متمنيا للجميع التوفيق لما فيه خير وطننا العزيز.

وكان الحفل قد بدأ بآيات بينات من القرآن الكريم، وبعد ذلك تم عرض فيديو قصير يلخص عقدا من مسيرة التعليم في البلاد.
News 20 02 2019 2e
ثم ألقى سعادة وزير التربية والتعليم الدكتور ماجد بن علي النعيمي كلمة رفع فيها خالص معاني الشكر والتقدير لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه وصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء حفظ الله على الدعم المستمر والمساندة المتواصلة التي تجدها المسيرة التعليمية، مشيدا برعاية سمو نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس المجلس الأعلى لتطوير التعليم والتدريب لهذا الاحتفال، مؤكدا أن مشروع كلية البحرين للمعلمين قد نجح في تحقيق أهدافه المرجوة بدعم سموه ومتابعته المستمرة لهذه الكلية التي جاءت على رأس مبادرات المشروع الوطني لتطوير التعليم والتدريب، من أجل أن يكون المعلم البحريني مؤهلا تعليميا وتدريبيا، وقادرا على الإسهام في تحقيق متطلبات التنمية وبناء مجتمع المعرفة.

وأكد الوزير أن كلية البحرين للمعلمين قامت منذ نشأتها على استلهام أفضل التجارب العالمية، وخصوصا التجربة السنغافورية في مجال إعداد المعلمين والقادة التربويين، ومواكبتها لكل جديد في هذا المجال، واعتمادها منهجية في إعداد المعلمين قائمة على التكامل بين المعرفة النظرية والتطبيق العملي الميداني، منذ اليوم الأول للدراسة وحتى التخرج، فضلا عن حرص الكلية على جذب أفضل العناصر لمهنة التعليم، وفق معايير عالمية للقبول فيها، وامتيازات واعدة لطلبتها وخريجيها، واستعانتها في تأدية رسالتها بكفاءات عالمية متميزة، وكوادر إدارية وأكاديمية مؤهلة ومقتدرة.

News 20 02 2019 2i
واستعرض الوزير جانبا من إنجازات الكلية، ومنها نجاحها في تمهين 13 ألفا و828 معلما ومعلمة ضمن برنامج التنمية المهنية المستمرة، وتميزها في دورات المراجعة الخارجية المؤسسية والبرامجية، التي أجراها كل من المعهد الوطني للتعليم في سنغافورة، والمجلس الثقافي البريطاني، وهيئة جودة التعليم والتدريب، فضلا عن توظيف جميع خريجيها في مدارس وزارة التربية والتعليم، مشيدا بالتعاون القائم بين الكلية والوزارة في إطار الارتقاء بأداء المدارس، بما في ذلك التدريب في ضوء نتائج التقارير الدولية التي حصلت فيها الوزارة على مراكز متقدمة، ومن أهمها الحصول على أعلى نسبة تقدم في الاختبار الدولي للرياضيات والعلوم (تيمس)، بين دورتي 2011 و2015، وذلك بمعدل 45 درجة معيارية، إضافة إلى حصول طالبات البحرين على المركز الأول عربيا في الاختبار الدولي لقياس التقدم في مهارات القراءة (بيرلز) في دورته للعام 2016. وأشار الوزير كذلك إلى ما توفره الوزارة من برامج تدريبية عديدة في إطار تطبيق كادر المعلمين الذي يقوم على الربط بين التمهين والترقي الوظيفي.

وفي كلمته، عبر الدكتور تيد بورينتون عميد كلية البحرين للمعلمين عن خالص الشكر والتقدير لسمو نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس المجلس الأعلى لتطوير التعليم والتدريب على رعايته الكريمة لهذا الاحتفال، مشددا على أهمية الكلية والدور البارز الذي تلعبه في خدمة التعليم بمملكة البحرين، ومستعرضا أهم مميزاتها وخصائصها التي أسهمت في نجاحها، ومنها الجمع بين الجانب الأكاديمي النظري والجانب التطبيقي طيلة فترة الدراسة.

News 20 02 2019 2h

بعد ذلك، تفضل سمو الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة بتدشين كتاب بعنوان (عشر سنوات من كلية البحرين للمعلمين: تأسيس كلية معلمين من الطراز العالمي)، والذي تضمن توثيقا بالصور والمعلومات لمراحل نشأة الكلية وتطورها وإنجازاتها منذ التأسيس. ثم كرم سموه جميع أعضاء مجلس إدارة كلية البحرين للمعلمين، مقدرا لهم ما يبذلونه من جهود لضمان حسن سير عمل الكلية.

News 20 02 2019 2f

وفي الختام قام راعي الحفل بجولة في معرض لبعض الأعمال والمشروعات المتميزة لطلبة الكلية، وبعدها قام سموه بافتتاح مركز تدريب القيادات التربوية بمقر الكلية، والذي تم تأسيسه لتدريب القيادات التربوية بمدارس وزارة التربية والتعليم.

دمج كليتي التربية الرياضية والعلوم الصحية

د. باقر عميداً لكلية التعليم التطبيقي وعدد من المراكز تحت إدارة "الآداب"

News 14 02 2019 1

برئاسة وزير التربية والتعليم رئيس مجلس أمناء جامعة البحرين الدكتور ماجد بن علي النعيمي، عقد مجلس أمناء الجامعة الأربعاء (13 فبراير 2019) اجتماع دورة انعقاده العادية الرابعة عشرة.

حضر الاجتماع أعضاء المجلس وهم: وزير المالية والاقتصاد الوطني الشيخ سلمان بن خليفة آل خليفة، ووزير العمل والتنمية الاجتماعية جميل بن محمد حميدان، ووزيرة الصحة فائقة بنت سعيد الصالح، ووزير شؤون الشباب والرياضة أيمن بن توفيق المؤيد، ورئيس ديوان الخدمة المدنية أحمد بن زايد الزايد، ورئيس جامعة البحرين الأستاذ الدكتور رياض يوسف حمزة، والرئيس التنفيذي لهيئة التخطيط والتطوير العمراني الشيخ نايف بن خالد آل خليفة، ووكيل وزارة التربية والتعليم للموارد والخدمات الدكتور محمد مبارك جمعة، والأمين العام المساعد للتقييم والاعتمادية بالأمانة العامة لمجلس التعليم العالي الدكتورة، منى محمد البلوشي، والشيخة طفلة بنت محمد آل خليفة، والدكتور منصور محمد سرحان.

وفي بداية الاجتماع رفع وزير التربية والتعليم رئيس مجلس أمناء الجامعة، باسمه ونيابة عن المجلس، أسمى آيات الشكر والتقدير على الثقة الملكية الغالية بإعادة تشكيل مجلس أمناء جامعة البحرين، كما رفع باسمه ونيابة عن المجلس ومنتسبي الجامعة التهنئة والتبريك إلى مقام صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى الرئيس الأعلى للجامعة حفظه الله ورعاه، وإلى رئيس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة حفظه الله ورعاه، وإلى ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة حفظه الله ورعاه، بمناسبة احتفالات المملكة بذكرى ميثاق العمل الوطني داعياً الله عز وجل أن يعيد هذه الذكرى الطيبة والفارقة في التاريخ الحديث لمملكة البحرين، وهي ترفل بثوب العز والمنعة، مشيداً بالدعم الذي تلقاه المسيرة التعليمية في مملكة البحرين من لدنّ القيادة الحكيمة حفظها الله ورعاها.

وتقدّم الدكتور النعيمي بالشكر والعرفان للأعضاء السابقين في مجلس أمناء الجامعة على جهودهم التي بذلوها لخدمة الجامعة خلال فترة عضويتهم.

هذا وقد اطلع مجلس الأمناء خلال الاجتماع على التقارير السنوية لجامعة البحرين للأعوام 2017م و2018م واستمع إلى إيجاز قدمه رئيس الجامعة بيّن فيه للمجلس تقييماً للجوانب الأكاديمية والإدارية والمالية للجامعة، مستنداً في عرضه على المؤشرات المدعمة بالإحصائيات، كما أبرزت التقارير ما أحرزته الجامعة من تقدم غير مسبوق في ملف التصنيف الدولي على الصعيد المحلي والعربي والدولي. وقدم المجلس الشكر والتقدير إلى رئيس الجامعة وأعضاء الهيئتين الإدارية والأكاديمية وجميع منتسبيها، بمناسبة تحقيق الجامعة عدداً من الإنجازات مما يؤكد الجهود التي بذلت لتطوير أداء الجامعة.

وفي إطار متابعته ومراجعته لهيكلة الجامعة وتأهيلها، فقد قرر مجلس الأمناء دمج كليتي العلوم الصحية والتربية الرياضية في كلية واحدة، كما قرر المجلس دمج عدد من المراكز في الجامعة لتعمل تحت مظلة إدارية واحدة ضمن كلية الآداب.

وتابع مجلس الأمناء إجراءات الجامعة بشأن الهيكل التنظيمي، خاصة في ضوء ما أعلنه ديوان الخدمة المدنية مؤخراً بشأن التوجيه بإعادة هيكلة الجهات الحكومية، وبعد أن اطلع المجلس على إجراءات ومقترحات الجامعة، فقد كلف الجامعة بالتواصل مع ديوان الخدمة المدنية بهذا الشأن.

وقد اطلع المجلس على تقرير الجامعة بخصوص مشروع إنشاء فرع لها في محافظة المحرق، وكلف الجامعة باتخاذ كافة الإجراءات الخاصة بدراسة البرامج الأكاديمية المقترحة والمباشرة في إعداد المخططات والرسومات الهندسية لهذا الفرع وعرضها على المجلس لاتخاذ ما يلزم بشأنها.

وعلى صعيد آخر فقدد قرر المجلس تعيين الدكتور محمد باقر عميداً لكلية التعليم التطبيقي.
       
       
       
       
       
       
       
       
       
       
       
       
       
       
       
       
       

بمشاركة فرق من كليات الهندسة وتقنية المعلومات والعلوم

إنجاز علمي عالمي لجامعة البحرين بحصولها على عضوية مشاركة في "سيرن"

أ.د. حمزة: العضوية تفتح آفاق التعاون العلمي والبحثي مع أرقى الجامعات والمراكز


News 10 02 2019 2


حققت جامعة البحرين إنجازاً علمياً وبحثياً جديداً إذ أعلن عن انضمامها كعضو مشارك في مشروع كاشف الميون العملاق بسيرن (CMS project)، وذلك ضمن فعاليات معرض سيرن الذي يستضيفه مركز الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة للثقافة والبحوث، في عمارة بن مطر.

وبهذه المناسبة، ألقى رئيس جامعة البحرين الأستاذ الدكتور رياض يوسف حمزة كلمة، عبّر فيها عن فخر الجامعة واعتزازها بهذه العضوية التي تضع مملكة البحرين على خريطة التعاون الدولي في إنتاج المعرفة وتطوير التكنولوجيا، وبما يجعل المملكة ممثلة لدى المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية (سيرن).

كما تقدم رئيس الجامعة بجزيل الشكر إلى الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيسة مجلس أمناء مركز الشيخ إبراهيم بن محمد للثقافة والبحوث، على دعم مركز "ابحث" المتفرع من المركز، لجامعة البحرين لتيسير الانضمام الى مشروع كاشف الميون بسيرن.

وهنّأ أ.د. حمزة فريق جامعة البحرين على هذا الإنجاز العلمي المتميز للجامعة والمملكة على السواء، مشيراً إلى أن هذه العضوية في "سيرن" ستضع اسم جامعة البحرين على جميع البحوث التي ستنتج مستقبلاً من المشاريع المقترحة، بما يفتح المجال واسعاً أمام المزيد من التعاون العلمي العالمي مع أرقى الجامعات والمراكز البحثية.

وشكر أ.د. حمزة فريق طلبة جامعة البحرين الذين يشاركون في شرح مكونات المعرض والأنظمة التفاعلية للجمهور خلال فترة المعرض، التي تمتد من 9 فبراير ولغاية 8 مايو 2019م.

وقد تم في "سيرن" تطوير أكبر وأعقد الأنظمة والأجهزة لتعجيل وتصادم البروتونات لاكتشاف البنية الأساسية لأصغر مكونات المادة بواسطة المعجِّل العملاق لتصادم الهيدرونات.

ويتجاوز موضوع العمل في "سيرن" اكتشاف البنية الأساسية لمكونات المادة، لأن تحقيق هذه التجربة المعقدة يحتاج إلى تكاثف عدة تخصصات مثل: الهندسة لبناء وصيانة أجهزة الكشف المعقدة، وتقنية المعلومات لبناء البرامج الفعالة لاختيار البيانات المهمة من كمّ هائل من البيانات، خلال أجزاء متناهية في الصغر من الثانية.

ولتحقيق أهداف جامعة البحرين من المساهمة العالمية في إنتاج المعرفة وتطوير التكنولوجيا؛ انطلقت الجامعة إلى المشاركة في مشروع الكاشف العملاق بسيرن، وذلك من خلال العمل على المشاريع المقترحة لكليات الهندسة وتقنية المعلومات والعلوم.

وسبق للجامعة أن شكلت فريقين أحدهما في تكنولوجيا المعلومات للعمل على مشروع تحسين البرنامج الحالي لاختيار البيانات المهمّة الناتجة عن تصادم البروتونات، والآخر في الهندسة الميكانيكية للعمل على تصميم وبناء منصة أوتوماتيكية لاستخدامها في صيانة كاشف الميون العملاق. وقد تم تحديد طلبة الماجستير الذين سيعملون على المشاريع المقترحة بإشراف مشترك من أعضاء من هيئة التدريس بجامعة البحرين، ومن قسم كاشف الميون العملاق. ويقوم مدير المشاريع المتعلقة بتجارب كاشف الميون مارتن جاستال، بمتابعة أعمال فرق جامعة البحرين للبدء بتنفيذ المشاريع المقترحة.

تقدّمت 17 رتبة في أقل من ثلاث سنوات في إنجاز غير مسبوق

جامعة البحرين الأولى محلياً والـ(25) من بين أكثر من 1000 جامعة عربية

نيل الرتبة (411) من بين أكثر من (25) ألف جامعة عالمية في "سمعة الخريج لدى أرباب العمل"


قطع كعكة الإنجاز


رئيس جامعة البحرين يرفع الشهادة التي تسلمها من QS بحلول جامعة البحرين في المرتبة 25 بين الجامعات العربيةرفع رئيس جامعة البحرين الأستاذ الدكتور رياض يوسف حمزة، باسمه وباسم كافة منتسبي جامعة البحرين، أسمى آيات الشكر والتقدير للقيادة الحكيمة متمثلة في حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك مملكة البحرين المفدى، حفظه الله ورعاه، وصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، رئيس الوزراء الموقر، حفظه الله ورعاه، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس ومجلس الوزراء، حفظه الله ورعاه، لما نالته جامعة البحرين تصنيف متقدم بحسب التقرير السنوي الذي يصدره مركز تصنيف الجامعات العالمي (Quacquarelli Symonds) QS المختص دولياً بمجال تصنيف الجامعات.

كما رفع رئيس الجامعة الشكر والتقدير والامتنان إلى الحكومة الرشيدة على الدعم المتواصل للجامعة بالإضافة إلى شكره وتقديره للمجلس الأعلى للتعليم والتدريب لتوجيهاته السديدة برئاسة سمو الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة، نائب رئيس مجلس الوزراء، وإلى مجلس أمناء جامعة البحرين برئاسة سعادة وزير التربية والتعليم الدكتور ماجد بن علي النعيمي لمتابعته ودعمه المستمرين للجامعة.

وكان التقرير السنوي الذي يصدره مركز تصنيف الجامعات العالمي (Quacquarelli Symonds) QS قد أظهر تقدماً غير مسبوق لجامعة البحرين، حيث نشر المركز أسماء أعلى 50 جامعة عربية، وذلك بعد إجرائه لتقييم شمل أكثر من 1000 جامعة عربية هذا العام خضعت جميعها لمعايير فحص موحدة.

وقال رئيس الجامعة بعدد كبير من أعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية والطلبة الثلاثاء (30 أكتوبر 2018) في قاعة الشيخ عبدالعزيز بن محمد آل خليفة في مقر الجامعة في الصخير، حيث استعرض ما أنجزته الجامعة من الخطة التطويرية، وأعلن "نتشرف أن نعلن اليوم أن جامعة البحرين حققت تقدماً ملحوظا لترتيبها على مستوى الجامعات في المنطقة العربية، لتكون ضمن أعلى 3% ترتيباً على مستوى الجامعات العربية، محتلةً بذلك المرتبة 25 لهذا العام 2018، متقدمة 17 رتبة في التصنيف في أقل من ثلاث سنوات، وبذلك أصبحت جامعة البحرين الجامعة الأولى في التصنيف على مستوى الجامعات في مملكة البحرين، ومن ضمن أعلى 25 جامعة عربية، ومنافسة بقوة لجامعات عريقة في المنطقة".

وكانت جامعة البحرين قد احتلت الرتبة 31 في العام 2017، والرتبة 33 في العام 2016، و42 في العام 2015،

وقال أ.د. حمزة: "إننا فخورون أيضاً أن جامعة البحرين حققت إنجازاً دولياً متقدماً بين الجامعات على مستوى العالم يتمثل بحصولها على الرتبة 411 عالمياً من بين أكثر من 25 ألف جامعة معروفة عالمياً، خضعت للتقييم بمعيار سمعة الخريج لدى أرباب العمل، حيث تسلمت جامعة البحرين شهادة خاصة بهذا الترتيب المتقدم من قبل المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا بمركز تصنيف الجامعات العالمي (QS) أشوين فرنانديز.

وأكّد أ.د. حمزة أن جامعة البحرين عملت بروح الفريق الواحد، وأرست ثقافات باتت سائدة لدى جميع منتسبيها، مثل: الاهتمام بالبحث العلمي، والابتكار، والتميّز، وتعزيز الشراكة مع قطاعات الصناعة والأعمال، وستواصل كذلك العمل لضمان تقدمها ضمن تصنيف الجامعات العربية والعالمية، لما في هذا العمل انعكاس على مخرجاتها، مشيراً إلى أن الخطة التطويرية للجامعة، التي اعتمدت قبل حوالي عامين من قبل المجلس الأعلى لتطوير التعليم والتدريب، وأقرت من قبل مجلس أمناء الجامعة؛ تضمّنت مبادرات ومشاريع من شأنها أن تضع الجامعة الوطنية في مراتب متقدمة، وأن الرؤية لدى الجامعة واضحة للتقدم بهذا المجال وهي مشتقة أساساً من رؤية البحرين 2030.

رئيس الجامعة يشرح التقدم الذي حققه الجامعة على كافة المستوياتكما بيّن رئيس الجامعة أن بعض المعايير التي تعتمد في التصنيفات الدولية يُقاس أثرها أحياناً بعد مضي عام أو عامين، كمستويات الأبحاث العلمية المنشورة وتأثيرها دولياً، إضافة إلى الحاجة إلى زيادة مقدار الاستثمار في البحث العلمي في الجامعة، واستضافة المؤتمرات الدولية، واستقطاب الكفاءات الأكاديمية.

وبيّن أ.د. حمزة أن جامعة البحرين أحدثت قفزة نوعية في تاريخها في مجال إنتاج الأبحاث العلمية، حيث بلغت الأبحاث العلمية المسجلة في منصات البحث العالمية لغاية الآن من هذا العام، 188 بحثاً علمياً محكماً منشوراً في المجلات المصنّفة دولياً، وهو أعلى مستوىً لها من الأبحاث مقارنة بجميع السنوات الماضية منذ إنشاء الجامعة، مؤكداً أن عدد الأبحاث المنشورة سيزداد أكثر قبل نهاية هذا العام، وبذلك تكون جامعة البحرين قاطرة الإنتاج البحثي على مستوى المملكة.

وتجدر الاشارة إلى أن الجامعات تتسابق سنوياً على مستوى العالم لدخول قائمة أعلى 500 جامعة بمختلف معايير التقييم، و أن مركز تصنيف الجامعات (QS) يعتمد في تقييمه على فحص معايير معلنة تشمل: قياس السمعة الأكاديمية للجامعة، ونسبة أعضاء هيئة التدريس لمجموع الطلبة، ونسبة حملة درجة الدكتوراه من بين أعضاء هيئة التدريس، ونسبة أعضاء هيئة التدريس الأجانب، ونسبة الطلبة الأجانب المسجلين في الجامعة، ونسبة الإنفاق على البحث العلمي، ورأي أصحاب الأعمال بخريجي الجامعة، ومدى تأثير الموقع الإلكتروني للجامعة عالمياً، وكذلك مدى نسبة الاقتباس من أبحاث الجامعة المنشورة عالمياً.

هذا وقد قامت جامعة البحرين مؤخراً بتطوير وتحديث مرافقها لاستيعاب الأعداد المتزايدة من الطلبة، وزيادة مساحتها الخضراء، والسير باتجاه استكمال الحرم الجامعي الذكي، والشروع في بناء كلية الهندسة في مقرّها في الصخير بعد اعتماد المخطط الرئيسي للجامعة، كما قامت بتفعيل خدماتها المقدمة إلكترونياً لتسهيل تقديم تلك الخدمات وتقليل الكلف المالية واختصار الوقت، وتوسعت بطرح برامج الدراسات العليا فيها، حيث ارتفع عدد هذه البرامج برنامجاً، وبلغت نسبة طلبة الدراسات العليا 7% من طلبة الجامعة في مختلف البرامج. ووقعت الجامعة اتفاقات مشتركة مع مؤسسات أكاديمية دولية مرموقة لطرح برامج أكاديمية مشتركة، وإجراء بحوث تعاقدية ذات مردود مالي، بالإضافة إلى زيادة عقد المؤتمرات الدولية مع شركاء ومختصين محليين ودوليين لمناقشة قضايا بحثية بمجالات مختلفة تهم مملكة البحرين والمنطقة بالأخص كالابتكار وريادة الأعمال وتكنولوجيا المعلومات والأمن المائي والاقتصادي.

وقد عملت الجامعة على تطوير مهارات أعضاء هيئة التدريس فيها من خلال برامج "وحدة التميز في التدريس والقيادة" التي أُنشئت في الجامعة، فضلاً عن تعزيز ملف الابتعاث، والتوسع في إيفاد مساعدي البحث والتدريس للحصول على مؤهلات علمية من أرقى الجامعات العالمية المعروفة، حيث تتضمن خطط الجامعة زيادة أعداد الطلبة المبتعثين خلال الفترة القادمة.


صورة جماعية لحاضري المناسبة من الهيئتين الأكاديمية والإدارية والطلبة