إتاحة الفرصة أمام الطلبة للحصول على الشهادات الاحترافية

news 15 08 2017 2

وقعت جامعة البحرين مذكرة تفاهم مع شركة مايكروسوفت، بهدف التعاون المتبادل والاستفادة من خدمات ودعم شركة مايكروسوفت في المجالات التقنية والتعليمية لتطوير الجامعة وجعلها أحد المؤثرين في التحول الرقمي الذي تشهده مملكة البحرين.


وقع المذكرة رئيس جامعة البحرين الأستاذ الدكتور رياض يوسف حمزة، ومدير عام شركة مايكروسوفت في البحرين وعُمان شريف توفيق، لتُشكل هذه المذكرة منصة للتعاون والعمل المشترك بين الجامعة ومايكروسوفت لتحقيق الأهداف الاستراتيجية التي تطمح لها الجامعة.


وفي ضوء توقيع مذكرة التفاهم هذه، أشاد أ.د. حمزة بالتعاون والاهتمام الملحوظ الذي تبديه شركة مايكروسوفت للتطوير الرقمي والتقني في مملكة البحرين وحول العالم. وأضاف "إن مواكبة التطورات والمستجدات في سوق العمل والاقتصاد يتطلب من الجامعة مد سوق العمل بالخريجين القادرين على التنافس، المزودين بأحدث مخرجات التعليم وأجودها".


وأضاف أيضاً "تنافسية الاقتصاد البحريني وتوفير أفضل الخدمات في القطاعين الحكومي والخاص يرتبطان بشكل وثيق، ليس بالتحول الرقمي وحسب، بل بقدرة البحرين على التحول الرقمي بسرعة، وإن إحداث هذا التحول محلياً مرتبط كذلك بالتنمية البشرية المستدامة ووجود الطاقات البشرية الوطنية المبدعة القادرة على التطوير والتنافسية والإنتاج".


كما أوضح رئيس جامعة البحرين أن إدماج مناهج مؤهلات شركة مايكروسوفت وربطها بالبرامج الأكاديمية، وبالأخص بالبرنامج التمهيدي المطوَّر؛ يُعد باكورة التعاون التعليمي بين الجامعة ومايكروسوفت.


ويهدف إدماج الشهادات الاحترافية ضمن المناهج الأكاديمية لزيادة جاهزية الخريجين لسوق العمل، وزيادة عدد الطلبة الحاصلين على الشهادات الاحترافية التي يطلبها أرباب العمل. وقد حرصت الجامعة بأن يكون تصميم البرنامج التمهيدي المطوَّر متضمناً مهارات القرن 21 حيث يكتسب الطالب من خلال البرنامج المهارات اللازمة للدراسة الجامعية والعمل.


من جانبه، أكد شريف توفيق أن "تطوير التعليم وتوفير أفضل الحلول التقنية يأتي في صميم عمل الشركة حول العالم وفي مملكة البحرين كذلك". وبيّن أن هذه المذكرة تأتي لتبلور العمل المشترك بين جامعة البحرين وشركة مايكروسوفت الذي يمتد إلى ما يزيد عن عقدين من الزمان، تحققت خلالهما الكثير من الإنجازات المشتركة "التي يجني حصادها اليوم طلبة الجامعة والمجتمع والاقتصاد البحريني ككل".


ومن المقرر أن يُدشن البرنامج التمهيدي المطور في سبتمبر المقبل، بقبول 3000 طالب وطالبة تقريباً، سيتفيدون من الخدمات الطلابية والمناهج والبيئة التعليمية المتطورة التي رُوعي فيها بأن تكون منصة لصقل مهارات الطلبة وتجهيزهم للنجاح في دراستهم الجامعية.