تحقيق تقدم كبير في معايير السمعة الأكاديمية وسمعة الخريجين لدى أرباب العمل

DrRiadHamza1حققت جامعة البحرين مركزاً متقدماً على مستوى الجامعات العالمية بتفوقها في معايير التصنيف العالمي للجامعات QS والتنافس ضمن 1000 جامعة تأهلت لتصنيف 2019م، وبذلك تكون جامعة البحرين الجامعة الوحيدة المصنفة عالمياً في مملكة البحرين على مستوى الجامعات الحكومية والخاصة.

كما أحرزت جامعة البحرين تقدماً في أربعة معايير أداء يبنى على أساسها تقييم الجامعات، وذلك من أصل ستة معايير هي: سمعة الخريجين لدى أرباب العمل، والبحث العلمي، والسمعة الأكاديمية، وعالمية الهيئة الأكاديمية. وقد احتلت جامعة البحرين الترتيب 411 عالمياً في معيار سمعة الخريجين لدى أرباب العمل.

وأكد رئيس جامعة البحرين الأستاذ الدكتور رياض يوسف حمزة، أن هذا الإنجاز لهو دليل على تبني خطط تطويرية فعالة ترتكز على تطوير مخرجات التعليم والبحث العلمي والإبداع والابتكار، وأن تصنيف الجامعة لهذا العام يعكس تطور مستوى الجامعة الأمر الذي يتسق مع رؤية مملكة البحرين الاقتصادية 2030 التي دشنها صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، وبرنامج عمل الحكومة ومبادراتها، وتوجيهات المجلس الأعلى لتطوير التعليم والتدريب، الهادفة إلى توفير تعليم عالٍ ذي مستوى عالمي في مملكة البحرين. كما أكد رئيس الجامعة بأن التقدم في هذه المعايير يأتي نتيجة عمل الجامعة المشترك مع شركائها ومواءمة مخرجاتها مع احتياجات سوق العمل.

يذكر بأن التصنيف العالمي للجامعات QS هو تصنيف سنوي لأفضل الجامعات في العالم، يقيس أداء الجامعات وإنجازاتها السنوية. وتمكنت جامعة البحرين من التأهل لهذا التصنيف العالمي وإبراز دورها كمؤسسة بحرينية للتعليم العالي قادرة على التنافس العالمي على الرغم من تضخم أعداد الطلبة والمنافسة الشديدة التي تشهدها الساحة الأكاديمية بين الجامعات المحلية والعالمية للتأهل والتميز في هذا التصنيف.

ومنذ تدشين الخطة التطويرية لجامعة البحرين في 2016م شهدت الجامعة طرح برامج جديدة وتطويراً للأنظمة واللوائح وتطبيق أنظمة إلكترونية حديثة والتركيز على البحث العلمي والشراكة مع أرباب العمل.