MohammedRedhaQadarيحظى البحث العلمي بمنزلة عالية في العالم المعاصر، وتتخذه الأمم المتقدمة ركيزة أساسية في تقدم معرفتها، وحل مشكلاتها الاجتماعية والتطبيقية، فضلاً عن بناء كوادر أفرادها بناءً علمياً تعوّل عليه في تنمية المجتمع تنمية بشرية دائمة متجددة.

وقد جعلت جامعة البحرين تطوير البحث العلمي غاية أساسية في استراتيجيتها بغية تطوير أعضاء هيئة التدريس فيها، ونشر ثقافة البحث العلمي في المجتمع، والإسهام في التنمية الاجتماعية والاقتصادية التي تشهدها المملكة.

وتسهم عمادة البحث العلمي، عبر وحداتها المتخصصة، ومشاريعها، ومبادراتها المختلفة، في تطوير البحث العلمي في الجامعة، ودعمه مادياً ومعنوياً.

ومن أهم مبادرات العمادة وخدماتها للباحثين: تمويل مشروعات أعضاء هيئة التدريس في مختلف كليات الجامعة، وتسهيل مهماتهم الميدانية، وتوفير الأجهزة والبرامج وفق اعتماد مالي مخصص لذلك.

كما خصصت العمادة مكافآت مالية لبحوث أعضاء هيئة التدريس المنشورة في مجلات علمية محكمة ذات تصنيف عالمي مرموق تشجيعاً لهم وتقديراً لإنجازاتهم العلمية .

وفي سياق تشجيع البحث العلمي لأعضاء هيئة التدريس في الجامعة؛ أطلقت العمادة جائزة مالية ومعنوية سنوية في مجال غزارة البحث العلمي على مستوى الأقسام والكليات والباحثين في الكليات العلمية والإنسانية.

كما تقدم العمادة خدمة تحكيم كتب أعضاء هيئة التدريس ومخطوطاتهم العلمية لأغراض التدريس، والترقية الأكاديمية، والنشر العلمي، وتساعدهم كذلك على حماية الملكية الفكرية في مجال براءة الاختراع، وحقوق الطبع، والعلامات التجارية.

وتمد عمادة البحث العلمي خدماتها إلى المجتمع المحلي بقطاعيه العام والخاص عبر مشروعات علمية تعاقدية، واستشارات فنية متقدمة تستهدف تطوير مؤسساته وحل مشكلاته.

وتستهدف عمادة البحث العلمي من كل تلك المبادرات والخدمات إلى تحقيق استراتيجية جامعة البحرين في تشجيع البحث العلمي، وتعزيز شراكة متينة مع مؤسسات المجتمع المحلي تلبيةً لأهداف الاستراتيجية الوطنية للبحث العلمي في مملكة البحرين.


د. محــمــد رضــا قــادر
عــمــيد البـحــث العـــلمــــــــي