تحرصُ جامعةُ البحرين على وضع طلبتِها على سُلَّمِ المنافسةِ منذ لحظةِ التقدمِ إليها؛ إذ يتمُّ القبول لديها، في الغالب، بشكل تنافسيٍّ وفْق مُعدِّلٍ تنافسيٍّ يتكون من: درجةِ الطالب في الثانوية العامة بنسبة 70%، واختبار القدرات العامة بنسبة 15%، والمقابلة الشخصية بنسبة 15%. ووفقا للطاقة الاستيعابية للبرامج الأكاديمية وبقية الشروط التي يقرها مجلس الجامعة.

ولهذا، فالجامعة لا تدخر جهدًا في تقديم كل ما من شأنَهِ أن يجعل الطالب على وعيٍ وبصيرةٍ بكل ما يحتاجه من المعلومات التي تسبق عملية تقديم طلب الالتحاق بالجامعة، لتعينه بذلك على اختيار تخصصه الذي يناسبه، وليكونَ مؤهلاً بروحِ التنافس منذِ البداية.
وإنَّ عمادة القبول والتسجيل لَتُعدُّ واحدةً من العمادات الرئيسة التي تتحقق من خلالها أهداف الجامعةِ، ورؤيتها، ومقاصدها التعليمية؛ فهي (أي عمادة القبول والتسجيل) التي تتابعُ الطلبةَ إرشادًا وتوجيهاً، في إطارِ مهمتها المنوطةِ بها، طيلةَ سنواتِ الدراسةِ الجامعيةِ للطالب، حتى يحصل على شهادة تَخرُّجِه، ولذا فهي واحدةٌ من العمادات الأكثر أهميّةً في المنظومة الجامعية، لكونها تتعامل مع الجهات الثلاث الرئيسة في منظومة التعليم الجامعي: الطالب، وعضو الهيئة الأكاديمية، وجهات الابتعاث.

وتُعَدُّ عمادةُ القبولِ والتسجيلِ محوراً للعديدِ من الوظائف المتصلة بشؤون الطلبة، وإدارة السياسة الأكاديمية للجامعة، كماتُعَدُّ مركزاً للعمليات الإدارية والأمور المتعلقة بالكليات.

تتركز وظائف العمادة في محاور رئيسة أربعة هي:

المحور الأول

قبول الطلبة بالجامعة من خلال تنفيذ سياسة القبول التي يقرها مجلس الجامعة، وتوزيع الطلبة الجدد على مختلف البرامج الأكاديمية.

المحور الثاني

التعاون الوثيق بين العمادة وعمادات الكليات والمراكز الأخرى؛ يتم وضع البرامج الدراسية للطلبة وأعضاء الهيئة الأكاديمية، وتوزيع قاعات المحاضرات، والجداول الدراسية والامتحانات.

المحور الثالث

حفظ ملفات الطلبة ودرجاتهم والتقارير المتعلقة بهم.

المحور الرابع

حفظ قاعدة المعلومات للطلبة وتحديثها، وتقديم المعلومات اللازمة حول المقررات الدراسية ومتطلبات الحصول على الدرجات العلمية الجامعية وحفظ سجلات الطلبة، والتسجيل وغيرها.