تناط بالمركز ثلاث مسؤوليات رئيسية هي: الالتزام والتوافق (compliance)، وقياس المخرجات (assessment)، والاعتمادية (accreditation). وفيما يلي تفصيل لمجالات العمل الثلاث.

الالتزام والتوافق:الهدف الرئيسي من هذه المسؤولية هو التأكد من توافق والتزام البرامج الأكاديمية، والجامعة ككل، بمعايير الجودة ومتطلباتها، كمعايير الهيئة الوطنية للمؤهلات وضمان جودة التعليم والتدريب (NAQQAET) ومتطلباتها، و معايير مجلس التعليم العالي (HEC)ومتطلباته.

يقوم المركز بالتنسيق والتعاون مع الكليات وبرامج لضمان التوافق والالتزام بمتطلبات مراجعة البرامج الأكاديمية ومعاييرها، أو معايير تسكين البرنامج الأكاديمي ومتطلباته في الإطار الوطني للمؤهلات (NQF). أما على مستوى الجامعة، فمسؤولية المركز التنظيم، والتحضير، وإدارة عمليات المراجعة المؤسسية، أو الإدراج المؤسسي، وغيرها من العمليات والمشاريع لضمان التزام الجامعة وتوافقها مع المعايير الوطنية في مجال ضمان الجودة.

قياس المخرجات: الهدف الرئيسي من هذه المسؤولية هو تطوير البرامج الأكاديمية والمقررات الدراسية وإجراء التحسن المستمر لها. تتم إدارة هذه المسؤولية، بشكل عام، من قبل المركز، وذلك على مستوى الجامعة. وتتم إدارتها وتطبيقها، بشكل مباشر، من قبل مديري مكاتب الجودة، ولجان الجودة في الكليات كافة. وهنا تجدر الإشارة إلى أن الجامعة قد تبنّت مبدأ قياس المخرجات المسمى: قياس المخرجات التعليمية للجامعة (University-wide Outcomes –Based Assessment) بهدف تطبيق ضمان جودة برامجها الأكاديمية، وتوكيدها، حيث يغطي هذا المبدأ المستويات الثلاثة التالية:

  • قياس وتقيم المخرجات التعليمة للجامعة
  • قياس وتقيم المخرجات التعليمية للبرنامج
  • قياس وتقيم المخرجات التعليمية للمقررات الدراسية
الاعتمادية: كجزء من الهدف الاستراتيجي للجامعة بتحقيق الاعتماد الدولي لما نسبته 70٪ من برامجها الأكاديمية؛ يقوم مركز ضمان الجودة والاعتماد الأكاديمي، بإدارة العملية ككل، حيث يقدم المساعدة، والدعم للبرامج الساعية للاعتمادية، من خلال متابعة متطلباتها، وتقديم المشورة، ونقل الخبرة، والتوجيه، والتزويد بالبيانات والأدلة المطلوبة، وعقد الورش التدريبية اللازمة. وهنا تجدر الإشارة إلى أن الجامعة قد حققت اعتماداً دولياً من هيئات اعتماد دولية مختلفة مثل مجلس الاعتماد الأمريكي للهندسة والتكنولوجيا (ABET)، والمجلس الوطني للاعتماد المعماري (NAAB)، وجمعية تطوير كليات إدارة الأعمال (AACSB)، والجمعية الكندية للكيمياء (CSC) وغيرها.