يعد مكتب الإرشاد المهني التابع لمكتب نائبة الرئيس لخدمة المجتمع وشؤون الخريجين الدكتورة هيا بنت على بن حسن النعيمي، من أعرق وأهم المكاتب في الجامعة التي تسعى للارتقاء بمستوى الطالب الجامعي والخريج، وهو الأول من نوعه في الجامعات الخليجية، حيث من شأنه أن يمهد الطريق أمام الطالب للالتحاق بسوق العمل.

ولهذا الغرض، تم إنشاء هذا المكتب الذي افتتح في الثلاثين من مايو 1998م برعاية رئيس الجامعة الدكتور محمد بن جاسم الغتم آنذاك، وبحضور نحو 150 من ممثلي الشركات من مختلف القطاعات العاملة في المملكة.

قررت إدارة الجامعة وبتوجيهات مباشرة من رئيس الجامعة آنذاك الدكتور محمد الغتم بتأسيس مكتب للإرشاد المهني يعمل على إرشاد الطالب الجامعي نحو مستقبله المهني الذي يناسب قدراته، وعلى تأهيله للتعامل باقتدار مع متطلبات سوق العمل. وقد تم تدريب وتأهيل الكوادر التي ستنفذ أنشطة ومهام المكتب، وذلك من خلال دورات خارجية وداخلية مكثفة اطلعوا خلالها على جميع متطلبات تأسيس المكتب وأتقنوا أساليب إدارة وتقديم خدمات الإرشاد المهني للطلبة.

فعلى المستوى الخارجي، ابتعثت إدارة الجامعة، وبتوجيهات من رئيس الجامعة الدكتور محمد الغتم الكوادر التي اختيرت للعمل بالمكتب في دورات تدريبية إلى مكاتب الإرشاد المهني بالجامعات البريطانية، شملت: جامعة داربي، لوفبرا، وجامعة سنترال إنجلاند (برمنجهام) وغيرها، وتمكنوا بشكل شامل من اكتساب المعارف اللازمة لتنفيذ متطلبات تأسيس وتشغيل مكاتب الإرشاد المهني، كما استطاعوا من خلال الاحتكاك المباشر التعرف على خبرات مكاتب الإرشاد الإنجليزية، كما تم الاتفاق مع هذه المكاتب الزميلة على التنسيق المستمر لمواكبة التطورات المستقبلية في هذا المجال.

وعند الانتهاء من الدورات، قام المشاركون بعمل مسودة مشروع لإنشاء مكتب للإرشاد المهني في جامعة البحرين، وبعد حصولهم على المقترحات والتعديلات من مسئولي الجامعات التي زاروها تقدم المشاركون بالمقترح الذي تم التعديل عليه من قبل المسئولين ومن ثـَم تـَم اعتماده.


 ما هو مكتب الإرشاد المهني؟
تأسس مكتب الإرشاد المهني في جامعة البحرين ، ليقدم خدمات إرشادية متميزة للطالب المتوقع تخرجه ، ولدعمه في تحقيق طموحاته وتطلعاته المهنية، ولتؤهله لدخول معترك الحياة العملية بثقة واقتدار .
 


أهداف المكتب


  • مساعدة طلبة الجامعة على اختيار وتخطيط مساراتهم المهنية بما يتوافق ومؤهلاتهم وإمكانياتهم ومهاراتهم وقدراتهم الذاتية.

  • إرشاد الطلبة المتوقع تخرجهم إلى فرص العمل المتوافرة في سوق العمل.

  • توجيه خريجي الجامعة إلى كيفية التقدم إلى الوظائف المختلفة في سوق العمل، وذلك عن طريق التدريب والمبادرة الذاتية.

  • التعاون مع السوق المحلية على المواءمة بين الخريجين والفرص الوظيفية المتاحة.

  • ترشيح خريجي الجامعة للعمل في القطاعين (العام والخاص).

  • تسويق طلبة جامعة البحرين لسوق العمل.