تقوم فلسفة البرنامج التي تحدد توجهه العام وتحكم عملياته على ثلاثة أركان. يتمثل الركن الأول منها في بناء قاعدة معرفية متينة في علم النفس الإرشادي تواكب مستجداته النظرية والتطبيقية. ويتمثل الركن الثاني في التمهين، حيث يتوجه البرنامج نحو إعداد كوادر فنية قادرة على الممارسة الفاعلة في خدمة الفرد والمؤسسات والمجتمع. أما الركن الثالث فيتمثل في المرونة المهنية والقدرة على التحول من مجال إلى آخر في الممارسة لمواكبة التغير في الاحتياجات في مجال الاختصاص وتلبيتها.
  1. عداد الخريجين للعمل في وزارات العمل والشئون الاجتماعية والإسكان والثقافة والإعلام والصحة والداخلية ومؤسسات التنمية الاجتماعية والشباب والرياضة ومراكز الأبحاث الاجتماعية الأجهزة الإعلامية والتعامل مع الفئات المستهدفة بهذه الوزارات والتي تتطلب معرفة ودراية بالجانب النفسي لهذه الفئات .
  2. إكساب الطلاب المعرفة الأساسية لمجالات دراسة علم النفس العام المعاصروتطبيقاته على الحياة اليومية.
  3. التأكيد على مواكبة الجانب النظري للجانب الميداني في دراسات تخصص علم النفس لتخدم مجال علم الاجتماع من خلال إجراء البحوث البينية والدراسات الميدانية حول مسار عمليات التنمية في المملكة والنتائج المترتبة على التغير الاجتماعي والثقافي.
  4. الارتقاء بمستوى الأداء المهني للعاملين في مجالات العمل الاجتماعي والبحوث الاجتماعية من خلال تدريب الطالب على توظيف المصادر المعرفية في مجالي علم الاجتماع وعلم النفس للتنمية الذاتية والمهنية.
  5. إكساب الطالب مهارات التواصل الفعال والتعامل مع وسائل التكنولوجيا الحديثة.
  • مزاولة مهنة الإرشاد النفسي بعد الحصول على الترخيص الخاص بمزاولة المهنة.
  • تشخيص المشكلات النفسية وتفسيرها في ضوء النظريات الإرشادية التي يتم تدريسها.
  • إجراء المقابلة الإرشادية (الفردية والجماعية) بما تتضمنه من فنيات وقواعد ارشادية تحت اشراف مرشد نفسي مرخص.
  • وضع خطة للاستراتيجية العلاجية الإرشادية وفق الاستراتيجيات الإرشادية المختلفة.
  • الالتزام بالقواعد المهنية والأخلاقية لمهنة الإرشاد.
  • بناء الوسائل التشخيصية (مقابلات، اختبارات،،،) و إعداد التقارير النفسية.
  • القيام بالبحث العلمي في حقل الإرشاد.
  • الوعي بالحاجة إلى التطور المهني المستمر.
  • اكتساب مهارات التفكير التحليلي والنقدي والتواصل الفعال مع الآخرين.
  • اكتساب مهارات التعامل مع تكنولوجيا المعلومات.
أن يكون الطالب يدرس في برنامج البكالوريوس في علم الاجتماع، أو في الإعلام (السياحة)