يعتبر قسم الهندسة الكهربائية والإلكترونية من الأقسام الراسخة في كلية الهندسة، والتي أصبحت جزءاً لا يتجزأ من جامعة البحرين منذ تأسيسها في عام 1986. يطرح قسم الهندسة الكهربائية والإلكترونية برامجه لكلا المرحلتين، مرحلة الدراسات الأولية الجامعية ومرحلة الدراسات العليا والتي تم تصميمهما لخدمة السوق المحلية في البحرين والاقليمية، وتم ذلك من خلال تقديم المقررات الدراسية التي تتبع أحدث التطورات التقنية في مجال الهندسة الكهربائية والالكترونية. وقد صممت هذه البرامج لتزويد الطلاب بخبرة تعلم سليمة ومتميزة وعلى الصعيدين النظري والعملي. بالإضافة إلى ذلك، فإن البرامج المطروحة تشجع على التعلم مدى الحياة، وتعزز ممارسة أخلاقيات مهنة الهندسة، كما تركز على تطوير المهارات الضرورية لمهندس ينصهر في العمل في السوق الحالية.

مهمتنا تقوم على تخريج مهندسين مبدعين قادرين على التقدم في مختلف مجالات الهندسة الكهربائية والإلكترونية. ونحن نهدف إلى التميز في التعليم والتعلم، والمشاركة الفعالة في إنتاج المعرفة من خلال الأبحاث العلمية الهادفة والقيم التي تخدم المجتمع.

يولي القسم اهتماماً خاصاً لتعزيز القدرات العملية للطالب، حيث نعتقد ونؤمن بأن المهارة أمر ضروري لأي مهندس. ولذلك، فإن القسم يفتخر بامتلاك 11 مختبراً عملياً مجهزة بشكل ممتاز والتي تخدم جميع مراحل البرامج المقدمة. وعلاوة على ذلك، فإن لدى القسم ورشة عمل ومخزن خاص لتخزين المكونات الالكترونية التي تدعم مشاريع الطلاب ولمختلف المواد الدراسية بالإضافة إلى مشاريع التخرج لبرامج مرحلة البكالوريوس.

لدى القسم فريق أكاديمي مؤهل للغاية لمختلف التخصصات والتي تشمل: المكائن الكهربائية، نظم الطاقة المتجددة، أنظمة الطاقة والموثوقية، قضايا نوعية الطاقة، الكترونيات القدرة، الدوائر الرقمية المتكاملة، معالجة الإشارات، النظم الرقمية، هندسة الحاسوب، الاتصالات، هندسة الميكروويف، الأقمار الصناعية والاتصالات، الشبكات العصبية، معالجة الصور، وأنظمة التحكم الذكية.

يمتلك القسم ومنذ فترة طويلة نظاماً قيماً لضمان الجودة والاعتمادية منطلقاً من وعي وإدراك آثارها على نوعية التعليم والبحث العلمي في مجال التعليم العالي. لذلك، كلا البرنامجين المطروحين على حد سواء (برنامج بكالوريوس الهندسة الكهربائية وبرنامج بكالوريوس هندسة الإلكترونيات) تم اعتمادهما أول مرة من قبل لجنة الاعتماد الهندسية (EAC) من ABET في عام 2008 (http://www.abet.org). وتم مؤخراً اعتمادهما مرة اخرى من قبل EAC للفترة 2014-2020.